المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الحياه السريه لصدام حسين .....


أبو عروة
12-06-2008, 02:10 AM
صدام .. الحياة السرية
عاش صدام حسين طفولة بؤس وشقاء وحرمان، ومسقط رأس الرجل الذي سيصبح واحدا من أقوى الزعماء العرب في العصر الحديث هو قرية العوجة الفقيرة الواقعة على ضفاف نهر دجلة والقريبة من مدينة تكريت, ينتمي لأسرة فقيرة، وقد تيتم في سن مبكرة وارسل ليعيش مع اقاربه الذين تكفلوا بتنشئته وتعليمه, وليس من المطلوب ان يكون المرء على معرفة متعمقة بعلم الفلسفة حتى يقدر تأثير هذه الظروف على تطور الطفل, ومثل هتلر وستالين، هذين المستبدين الطاغيين، فان صدام تغلب على مآسي طفولته ليصبح زعيم العراق الذي لا ينازع, كان الخجل من اصوله المتواضعة هو القوة الدافعة لطموحه، كما ان احساسه بعدم الامان الذي تولد لديه نتيجة طفولته غير المستقرة جعلته في وقت لاحق من حياته لا يثق باحد، حتى أقرب الناس اليه, واذا ما اخذنا بالاعتبار هذه الظروف البائسة، فان صدام يستحق الثناء لتغلبه على هذه العوامل والعوائق الاجتماعية القاهرة الى ان وصل الى قمة الهرم السياسي في العراق.
وفي هذا الكتاب «صدام - الحياة السرية» الصادر عن دار «ماكميلان للنشر» يكشف المؤلف كون كوكلان الحياة السرية لهذا الديكتاتور الذي شغل العالم في العقود الثلاثة الماضية

* دس أفعى بملابس أستاذه وهدد بقتل الناظر عندما قرر طرده من المدرسة
كانت العوجة التي تبعد ثمانية كيلومترات جنوب تكريت في شمال وسط العراق عبارة عن بيوت واكواخ من الطمي يسكنها اناس يعيشون في فقر مدقع, المياه الجارية، الكهرباء والطرق الممهدة لم تكن معروفة، ورغم انه كان هناك عدد من ملاك الاراضي في المنطقة، فان القرية نفسها كانت جرداء, ونسبة الوفيات بين الاطفال كانت مرتفعة، والبقاء على قيد الحياة كان الشغل الشاغل للكثيرين, وكان ملاك الاراضي في الهلال الخصيب التي تنتج الرز، القمح، الخضراوات، التمور والعنب، يعيشون في تكريت المجاورة او في بغداد، وكانوا يحظون بمكانة مميزة في المجتمع العراقي, وكان سكان العوجة الفقراء يعملون في فلاحة هذه الاراضي او كخدم في تكريت, ولما لم تكن هناك مدارس في العوجة، فان الآباء القادرين كانوا يرسلون ابناءهم للدراسة في تكريت.
سكان العوجة
ورغم ان معظم السكان كانوا يعملون في الاراضي، فان البعض كان يمارس انشطة محظورة مثل السرقة، القرصنة والتهريب، وكانت العوجة تشتهر بانها ملاذ لقطاع الطرق واللصوص الذين كانوا يكسبون رزقهم بالسطو على «الدوبا» القوارب الصغيرة التي كانت تنقل البضائع بين الموصل وبغداد.
رسميا ولد صدام يوم 28 ابريل سنة 1937، وحتى يضفي على هذا التاريخ مصداقية، فقد جعله سنة 1980 عطلة رسمية، وهناك من يقول انه ولد قبل ذلك بسنتين، بينما يدعي آخرون بانه من مواليد سنة 1939، وهذا يوضح ان عملية تسجيل المواليد والزواج والوفيات كانت بدائية جدا, وفي الواقع فان صدام حصل على تاريخ رسمي لمولده من صديقه وشريكه فيما بعد عبدالكريم الشيخلي الذي ينتمي الى عائلة ميسورة من بغداد، ولهذا السبب كانت لديه شهادة ميلاد رسمية، وكان صدام يغار من عبدالكريم لانه كان يعرف يوم ميلاده, ومن المقبول عموما ان صدام غير سنة مولده حتى يصور نفسه بانه أكبر من عمره اثناء صعوده في حزب البعث، وهذا يتضح من زواجه بزوجته الأولى ساجدة، وهي من مواليد عام 1937.
ورغم ان تاريخ ميلاده محل خلاف، فان المكان ثابت ومؤكد, ولد صدام في بيت يملكه خاله خير الله طلفاح، الذي كان نازي الهوى وسجن لمدة خمس سنوات بسبب تأييده للثورة ضد البريطانيين اثناء الحرب العالمية الثانية, وينتمي الى عشيرة بيجات السنية احد فخوذ قبيلة ابو النصر التي كانت مهيمنة في منطقة تكريت، وقد لعبت الولاءات القبلية دورا مهما في صعود صدام للسلطة, وبحلول الثمانينات كان هناك ستة اعضاء على الأقل في القبيلة، بمن فيهم الرئيس صدام، الذين شغلوا مناصب حكومية مهمة، وفي الثلاثينات فان القبيلة كانت معروفة بفقرها وبميلها الى العنف، وكان زعماؤها يفاخرون بتصفية اعدائهم لأتفه الاسباب, ورغم ان صدام اقام نصبا لوالدته صبحة التي توفيت عام 1982، فانه لم يفعل ذلك بالنسبة لوالده، كما انه ليس هناك اي سجل لوفاته ولا المكان الذي دفن فيه, ونتيجة لذلك فان كل الروايات تجمع على ان والده حسين المجيد، اما انه قد ترك منزل الأسرة قبل ولادة الطفل أو بعد ذلك بقليل.
من هي سهام؟
ورغم ان حياة وممات والده يكتنفها الغموض، فان له شقيقة تدعى سهام التي تكبره بسنة أو سنتين والتي كانت تبتعد عن الاضواء رغم مكانة اخيها, تزوجت من احد القضاة ورزقت بطفلين، والمرة الوحيدة التي برز اسم عائلتها الى العلن في العراق، كان ابان الحرب العراقية ــ الايرانية، عندما رفض زوجها دعوة صدام للعراقيين بالتطوع في الخدمة العسكرية، وضعت الأسرة قيد الاقامة الجبرية وتم عزل زوج سهام، لكن بعد اشهر عفا صدام عنهم واعاد زوجها الى عمله، وحقيقة ان سهام شقيقة صدام، وعلى عكس كل اقاربه المقربين، لم تحظ ابدا بمكانة مرموقة في العراق، فان ذلك يثير اسئلة حول ما اذا كانت سهام تمت بصلة مباشرة الى صدام.
أما بالنسبة لمصير والده، فان أكثر ما يمكن ان يقال، اما انه قد توفي بعد فترة قصيرة من ولادة سهام، أو انه ترك منزل العائلة, ويقول بعض من عاصروا صدام في تكريت بان حسين المجيد هجر صبحة الى امرأة اخرى، وعاش معها لسنوات عدة بعد ولادة صدام، رغم ان العلاقة بين الجانبين من العائلة كانت مسمومة.
والدته مستبصرة
ورغم انه من الصعب تقديم سيرة دقيقة لطفولة صدام المبكرة، فانه يمكن تجميع بعض الخيوط بعد هجر حسين المجيد لمنزل الاسرة, كانت صبحة والدة صدام تعاني من العدم, كان عملها الوحيد قراءة الطالع »مستبصرة«, وقال سكان في تكريت، انهم يتذكرونها بملابس سوداء على الدوام وجيوبها مليئة بالاصداف التي كانت تستخدمها في مهنتها, وتحدثت بعض الروايات عن انها كانت تتلقى بعض الدعم المادي من شقيقها خير الله الذي كان يسكن في تكريت، بينما تكفل الاخير بتنشئة صدام, وتعود شهرة تكريت تاريخيا الى انها كانت مسقط رأس صلاح الدين القائد الاسلامي الشهير الذي هزم الصليبيين الغزاة في فلسطين, في سنة 1394 زارها تيمورلنك سليل جنكيزخان، والذي توقف فيها لبناء هرم من جماجم ضحاياه المهزومين.
وخير الله طلفاح الذي كان يعمل ضابطا في الجيش في تكريت من القوميين العرب المتحمسين، وسيصبح له نفوذ كبير على تشكل صدام الصغير، وفي الادلة على الرابطة القوية التي تطورت بين الخال وابن اخته هي انه بعد ان اصبح رئيسا، كافأ صدام خاله بتعيينه رئيس بلدية صدام، وعندما ادى حماس خيرالله للنازيين الى طرده من الجيش عام 1941، افتقده صدام كثيرا، قال صدام لفؤاد مطر احد كتاب سير حياته الرسميين، «كان خالي قوميا، ضابطا في الجيش العراقي، امضى خمس سنوات في السجن, وكان دائما يبث فينا الروح الوطنية والقومية، وعندما كنت اسأل عنه، كانت أمي تقول انه في السجن», وقد زرع خير الله في الصبي الكراهية للعائلة الملكية التي كانت تحكم العراق في ذلك الحين، ومن يدعمهم من الاجانب، والبريطانيين قبلهم على سبيل المثال، وقد كان هذا الشعور عميقا لدى صدام الذي كتب قائلا بعد ان اصبح رئيسا «يجب تعليم اطفالنا الحذر من كل ما هو اجنبي، وعدم البوح بأي سر من اسرار الدولة والحزب للأجانب لان الاجانب هم عيون بلادهم».
كان سجن خير الله يعني عودة صدام للعيش مع والدته التي كانت قد تزوجت لدى عودة ابنها الى العوجة من قريب لها يدعى حسن الابراهيم، الذي كان فقيرا ويعمل بوابا بمدرسة في تكريت , وكان يعتدي بالضرب على صدام، حيث انه كان يجبره على الرقص في الوحل للنجاة من الضرب بالعصا, كان البيت المبني من الطين صغيرا، وحتى صدام نفسه يعترف بحياة الحرمان والشقاء اثناء طفولته، فقد اسر لأمير اسكندر احد كتاب سير حياته، انه لم يعش حياة الصغر، وكان طفلا حزينا يتجنب صحبة الآخرين, وهناك فقرة تثير الشفقة في قوله ان مولده لم يكن مناسبة سعيدة، ولم تكن هناك زهور الى جانب مهده.
حسن الكذاب
والى جانب هذه الظروف القاسية، فقد كان على صدام ان يتحمل الحياة الكئيبة مع زوج امه الفاسد الذي كان يعرف في القرية بـ «حسن الكذاب»، لانه ادعى بانه قد ادى مناسك الحج، مع انه في الحقيقة لم يقترب من حدود السعودية قط، وقد حرم صدام من الذهاب الى المدرسة، وكان يكلف بالقيام بالاعمال المنزلية الوضيعة، كما كان يجبر على سرقة البيض والدجاج من منازل الجيران، وقد يكون قد أمضى مدة من الزمن في سجن للأحداث نتيجة لافعاله تلك, ويقول وزير عراقي سابق ان والدته صبحة كان لها دور أيضا بتشجيعه على القيام بتلك السرقات، وكان يتم توزيع الغنائم في الليلة نفسها.
وان كانت الحياة صعبة في المنزل، فانها لم تكن أحسن حالا عندما كان يتمكن صدام من الافلات من زوج امه ويخرج الى الشارع, وكان شائعا في القرية أن الصبي قتيم، الأمر الذي لم يفعل حسين شيئا لدحضه, ونتيجة لذلك فان الصبية كانوا يضايقون صدام ويتحرشون به أحيانا، حتى انه كان يضطر للتسلح بقضيب من الحديد عندما يخرج الى الشارع للدفاع عن نفسه ان دعت الضرورة, وتحدثت روايات عن أن صدام كان يضع القضيب في النار ويبقر بطون الحيوانات به من أجل التسلية ليس الا، وكان صدام يعاني من الوحدة، وكان المخلوق الوحيد الذي يهتم به هو حصانه الذي حزن كثيرا على وفاته، حتى أنه قال ان يده شلت طيلة أسبوع بسبب ذلك.
ومن الممكن سبر وفهم وجهة نظر صدام عند طفولته من خلال سير حياته الرسمية, لم يذكر زوج والدته الا لماما وبسوء، كان يوقظه في الفجر ويشتمه من أجل رعي الغنم, وهو يعترف بأنه عاش في منزل متواضع, وفي السبعينات وعندما كان صدام يسعى لبناء قاعدة نفوذ له في العراق، كان يؤكد على أصوله المتواضعة، والتي كان يأمل من ورائها التقرب وكسب تعاطف المواطنين العاديين, في يونيو من عام 1990 وعشية حرب الخليج, كان صريحا اثناء مقابلة مع ديانا سوبر من شبكة «اي بي سي» التلفزيونية عندما قال: ان الحياة كانت صعبة للغاية في العراق، قلة قليلة كانت ترتدي احذية وفي كثير من الحالات، فانهم كانوا يرتدونها في المناسبات الخاصة، وبعض الفلاحين لم يكونوا يلبسون أحذيتهم الا عند ـصولهم اـى مقصدهم حتى تبقى نظيفة.
هو وأمه واخوته
ومثل معظم الأبناء فان صدام كان يعبد أمه وهو ما تمثل في البناء الذي اقامه لها في تكريت وان كان ذلك بأموال الدولة, وقد احتفظ صدام بعلاقات جيدة مع اخوته من أمه، وان كانت العلاقات بينهم صعبة أثناء الطفولة, وقد اسند صدام لكل من برزان، وسبعاوي ووطبان مناصب رسمية مهمة بعد أن أصبح رئيسا للعراق، حتى أن برزان اعتبر نفسه لسنوات عدة ولي عهد صدام الذي علمته تنشئته بأن لا يثق بأحد، وأهمية الاعتماد على النفس، وقيمة وأهمية استخدام القوة لاطاحة كل من يقف في وجهه او طريقه, وتعلم انه أيا كانت عدم كفاءة اسرته الوظيفية فان هؤلاء هم الأشخاص الوحيدون الذين يمكن ان يثق بهم ويعتمد عليهم.
واذا كانت تجربة صدام مع زوج أمه قد ساعدته في تشكيل شخصيته، فان الفترة التي أمضاها مع خاله في تكريت وبغداد قد اسهمت دون أدنى شك بوجهات نظره السياسية, وبينما كان خير الله لاعبا صغيرا في النضال الأوسع من قبل الشعب العراقي للحصول على حق تقرير المصير، فان مشاركته الفعالة في التيارات القومية في ذلك الوقت تركت بصمة لا تمحى لدى صدام الصغير، خصوصا ان انشطة خاله قد حرمته من صحبة خير الله خلال خمس سنوات حاسمة من طفولته.
كان ابن الأخت والخال قد تغيرا بقدر كبير بحلول الوقت الذي التأم فيه شمل صدام وخير الله من جديد في تكريت, كان خير الله يشعر بالمرارة والميل الى الانتقام نتيجة للمعاملة التي لقيها على يد البريطانيين, والى جانب حبسه، فانه قد خسر مكانته الاجتماعية بعد طرده كضابط من القوات المسلحة العراقية, بعد اطلاق سراحه عمل ناظرا لمدرسة خاصة، حيث اخذ يثبت وجهات نظره القومية وافكاره المعادية للبريطانيين بين طلاب المدرسة, يقول طالب سابق في المدرسة «كان خير الله رجلا في منتهى القسوة نازيا وفاشيا، كل الطلبة كانوا يخافونه سواء بالنسبة لسجله في محاربة البريطانيين او آرائه السياسية».
اثناء غياب خاله القسري كان صدام قد تخرج بجدارة كفتى قوي وصلب من الشوارع، وبسبب والد زوجته كان اميا، وبالنسبة لمعظم الفتية الذين هم في مكانة صدام الاجتماعية فان التعليم لم يكن يشكل اولوية بالنسبة لهم، ولو تكن هناك رغبة لدى صدام في محاكاة خاله وتقليده، لكان قد بقي مثلهم يعتاش على السرقة والبلطجة, كان الانخراط في القوات المسلحة ربما هو الطريق الوحيد المتاح لمثل من هم في مكانة صدام لتحسين مواقعهم الاجتماعية، ليس لانهم كانوا فلاحين فقراء فحسب، بل كونهم من السنة والذين كانوا يعتبرون في العراق الجديد اقلية اذا ما قورنوا بالاكراد والشيعة, كان طموح اي شاب عراقي ميال للخدمة العسكرية الالتحاق باكاديمية بغداد العسكرية التي اسسها البريطانيون لتخريج ضباط جيدي التدريب وموالين.
مولود مخلص
ويعود انضمام شبان تكريت للقوات المسلحة الى مولود مخلص الذي ولد في تكريت وبنى سمعة اثناء الثورة العربية ضد العثمانيين في الحرب العالمية الاولى, وبعد تأسيس العراق اصبح مخلص احد المقربين الموثوقين من الملك فيصل الاول ونائب رئيس مجلس الشيوخ في ظل الملكية، واستخدم نفوذه في تعيين الشبان من تكريت بمراكز رفيعة في القوات المسلحة والشرطة، وهو ما دأب عليه اعوانه فيما بعد, وبذلك وفي اواخر الخمسينات تكونت عصبة قوية في قلب الجيش العراقي والمؤسسة الامنية، وقد تطلع صدام الذي كان يمتلك بنية قوية تؤهله لخوض الحرب للانضمام للاكاديمية، لكن لسوء حظه فانه لم يكن يمتلك اي مؤهلات علمية وشهادته الوحيدة انه خريج العوجة.
وتقترن عودة الشاب الطموح للعيش مع خاله في تكريت بحكايات مفادها ان خير الله الذي كان بمثابة والد صدام بالتبني، قد عرض مساعدة صدام للحصول على تعليم مناسب.
ووفقا لفؤاد مطر كاتب سيرة حياة صدام فان عائلة صدام كانت تريد منه ان يصبح مزارعا، على اساس انه لا فائدة من التعليم، لكن صدام اصبح مهتما بفكرة التحصيل العلمي والذهاب الى المدرسة بعد ان التقى بابن خاله عدنان خير الله، الذي ابلغه كيف انه يتعلم القراءة والكتابة والحساب, وعدنان هو ابن خير الله من زواجه الاول الذي اثمر ايضا عن انجاب ساجدة التي ستصبح الزوجة الاولى لصدام, بعد اطلاق سراحه تزوج خير الله من امرأة اخرى وانتقل عدنان وساجدة اللذان كانا يعيشان مع امهما في منزل والدها في بغداد اثناء سجن والدهما للسكن في تكريت, وقد اصبح عدنان اعز اصدقاء الطفولة لصدام، وتبوأ فيما بعد منصب وزير الدفاع وهو منصب احتفظ به حتى وفاته في ظروف غامضة بتحطم هليوكبتر, عام 1947 تأثر صدام بما سمعه من ابن خاله حتى انه قرر السفر معه الى تكريت للالتحاق بالمدرسة, ووفقا لسيرة حياته الرسمية: فقد كانت تلك «أول خطوة تمرد» يتخذها صدام، حيث كانت أسرته مازالت مقتنعة بأن التعليم ما هو الا مضيعة للوقت بالنسبة لابنهما.
الهدية مسدس
وكان صدام والناس نيام يغادر المنزل ويشق الظلام في طريقه، حيث يعمل بعض من أقاربه الذين كانوا يفاجأون بظهوره المفاجئ، لكنهم كانوا يتفهمون عندما بدأ يشرح لهم أسبابه وانه يريد الذهاب الى المدرسة ضد رغبة أسرته, وكان صدام يلقى التشجيع من هؤلاء الأقارب, قدموا له مسدسا وأركبوه سيارة الى تكريت حيث تم الترحيب به من قبل أقاربه وهنأوه على قراره, بعد ان أكمل السنة الأولى في المدرسة انتقل الى بغداد مع خاله خير الله طلفاح, أكمل دراسته الابتدائية في بغداد والتحق بعد ذلك بالمرحلة الثانوية.
وحتى في الريف العراقي في الاربعينيات حيث الناس يعيشون بعيدا عن حكم القانون، فان اعطاء مسدس لصبي في العاشرة من العمر حتى يعتمد على نفسه يبدو بعيد الاحتمال, وفي الريف العراقي فان الناس يكتسبون اسم العائلة عموما من مكان الولادة، ولهذا السبب فان اسم صدام يتوجب ان يكون صدام حسين العوجة، وليس كما يصر حتى يومنا هذا صدام حسين التكريتي.
ولم تكن تجربة صدام التعليمية ممتعة، فقد كان يزامل أطفالا في الخامسة من أعمارهم مما كان يسبب له حرجا وكلمات تنم عن السخرية, فكان يدخل في مشاجرات مع البعض منهم لهذه الأسباب, وقد تركت تهكمات أولئك الطلبة جروحا عميقة في نفسه, ويقال انه عندما شب عن الطوق عاد الى تكريت للانتقام ممن كانوا يسخرون منه وتصوره بعض الروايات بأنه كان صبيا يتصف بالشجاعة والجرأة، وكان يداعب أساتذته ببعض الممارسات الطريفة، مثلما فعل مع مدرس الدين الذي كان عندما يهم بمعانقته، يضع أفعى في ملابسه, ويقول أحد الذين عاصروه أيام الدراسة، ان الناظر قرر طرد صدام من المدرسة، وعندما علم صدام بذلك توجه الى مكتب ناظر المدرسة وهدده بالقتل فعدل الناظر عن قراره.
صبي عبوس
كان صدام يتلقى التشجيع بصفة خاصة من خاله وابن خاله عدنان الذي كان يكبره بثلاث سنوات للاستمرار في التحصيل العلمي, كانت الصور التي التقطت له في تلك الفترة تظهر صبيا عبوسا، حاد النظرات مظهره يدل على انه قادر على العناية بنفسه, وكان على صدام ان يتغلب على الكثير من العقبات للالتحاق بالمدرسة, لم يكن من الطلبة المتفوقين، رغم انه يتمتع بذاكرة ممتازة وقدرة تصويرية على تذكر التفاصيل, ويقول سعيد أبو الريش أحد المدافعين عنه ان صدام كان طفلا نجيبا وذكيا وأظهر قدرة على التعلم بسرعة، لكن هذا التقييم يتعاكس مع عدم استطاعة صدام النجاح في اختبار القبول الخاص بأكاديمية بغداد العسكرية التي كان تواقا الى الالتحاق بها, وقد شعر بالاهانة لرفض طلبه, وبعد ان تعزز موقفه في الحكومة عين نفسه برتبة لواء فخري, وبعد ان أصبح رئيسا منح نفسه رتبة مشير، وأعدم باطلاق الرصاص ابن مولود مخلص الضابط التكريتي الذي يرجع اليه الفضل في تعيين أبناء بلدته وأقاربه بمراكز مهمة في القوات المسلحة العراقية.
اكمل صدام دراسة الابتدائية سنة 1955 في تكريت، وانتقل مع عدنان خير الله الى بغداد حيث التحق الصبيان بمدرسة الكرخ الثانوية، وكان لانتقاله من تكريت الى بغداد تأثير مهم مثلما كان من العوجة الى تكريت, كانت بغداد في الخمسينات تعيش جوا من النشاط والتنافس السياسي، كان الشعور القومي في اوجه وقد توج ذلك بالانسحاب البريطاني في عقب الحرب العالمية الثانية, كانت حركة الاستقلال تموج في القاهرة بزعامة جمال عبد الناصر وتصميمه على تحرير القاهرة من محور النفوذ البريطاني، والذي أدى بالتالي الى ازمة السويس سنة 1956، والتي اثبتت انها المسمار الاخير في نعش الطموح الامبريالي البريطاني, وكان للنجاح الديبلوماسي الذي حققه عبد الناصر في السويس صداه في انحاء الشرق الاوسط كما شجع جماعات قومية اخرى وبخاصة في العراق، حيث كانت الملكية التي اقامتها بريطانية سنة 1922 ما تزال في الحكم ولا تحظى بالشعبية, وغازي الملك العراقي الوحيد الذي حظي بدعم شعب حقيقي، والذي اغضب البريطانيين نتيجة لذلك، وقتل في حادث تحطم سيارة غامض سنة 1939، وقد اتهم البريطانيون وحلفاؤهم في الحكومة البريطانية بأنهم وراء اغتياله, كان خليفته فيصل الثاني يبلغ الرابعة من عمره، وكانت البلاد تحكم فعليا من قبل عبد الاله والسياسي العراقي المحنك نوري السعيد، واللذين كانا من الموالين للبريطانيين وبعد نجاحات عبد الناصر ظهرت تناقضات بين اولئك الموالين للبريطانيين من امثال نوري وعبد الاله، والاحزاب القومية التي اخذت تعمل على قلب النظام الملكي.
البعد الجيوبوليتكي
والبعد الجيوبوليتكي الديناميكي الآخر والحاسم والذي كان له تأثيراته على السياسة في بغداد في الخمسينات تمثل بظهور الاتحاد السوفياتي كقوة عظمى, لم يكن السوفيات حريصين على تصدير ايديولوجيتهم الى الشرق الاوسط فحسب، ولكنهم كانوا يتطلعون الى كسر احتكار سيطرة الغرب على ثروة المنطقة النفطية الهائلة، واعتبر التهديد الشيوعي تهديدا خطيرا وحقيقيا سواء في واشنطن، التي زادت بعد تدخل دوايت ايزنهاور بعد ازمة السويس من تدخلها في الشرق الأوسط وفي لندن، التي كانت تحاول الحفاظ على بعض نفوذها في المنطقة سنة 1955. كانت الحكومة العراقية فعالة في اقامة حلف بغداد، وهو منظمة اقليمية دفاعية تتكون من بريطانيا، تركيا، ايران وباكستان، وكان الهدف من تشكيله مواجهة التهديد السوفياتي، مع ان نوري السعيد كان يأمل ان يشكل بديلا في نظر الرأي العام العربي للناصرية, وقد رد عبد الناصر بتوقيع صفقة سلاح ضخمة مع السوفيات، وأمم قناة السويس في السنة التالية, والى جانب ان هذا كله جعل من عبر الناصر زعيما وبطلا لا ينازع للقومية العربية، فانه جعل الحكومة العراقية تظهر بأنها اداة جاسوسية للمصالح الغربية.
وباعتباره احد المعنيين، وفي عيني صدام احد الابطال لانتفاضة 1941، كان خير الله نشطا في التيارات السياسية في تلك الفترة، انتقل خير الله للسكن في حي الكرخ الذي كان يقطنه مزيج من السنة والشيعة، والذي كان يشهد اعمالا قتالية بين الطائفتين, اثناء عمله بالتدريس كان خير الله يمارس النشاط السياسي.
الفرس واليهود والذباب
وكانت ارتباطاته واتصالاته السياسية محصورة مع ابناء بلدته وجماعته، وكان بين هؤلاء في ذلك الوقت احمد حسن البكر، ضابط الجيش التكريتي الذي أصبح رئيسا للعراق، الذي سيلعب دورا محوريا في صعود وارتقاء صدام للسلطة, كان البكر احد القياديين في حزب البعث الذي أسس حديثا، وهو حركة قومية عربية شكلت في سورية في أواخر الاربعينات, وكان البعثيون أعداء للشيوعيين الذين كانوا ينظرون اليهم بانهم يريدون ان يحلوا محل الاستعمار القديم، والفرق الوحيد ان الأول منبعه لندن والثاني جذوره في موسكو.
ولا تمثل روايات صدام عن هذه السنوات التشكيلية رؤية سياسية متعمقة, قال لأحد كتاب سير حياته ان الدافع الرئيسي لخاله تمثل في المقاومة والنضال ضد النخبة الحاكمة المحيطة بالملكية وداعميهم البريطانيين، بينما قال لآخر ان خاله كان يتحدث انطلاقا من رؤية قومية وليست شيوعية، ولعل نظرة على منشور كتبه خاله تلقي الضوء بصورة أكبر على تطور منظور خير الله السياسي الذي قال تحت عنوانه «ثلاثة لم يكن الله ليخلقهم، الفرس، اليهود والذباب»، وقد كتب ذلك عام 1981 بعد ان أصبح صدام رئيسا، وهو يمثل الى حد بعيد افقا نازيا يقول: «الفرس حيوانات خلقها الله على هيئة بشر بينما اليهود مزيج من القذارة ومخلفات اشكال شتى من البشر, اما الذباب وعلى النقيض، فانها مخلوقات ضعيفة، والتي لا نفهم هدف الله من خلقها», وكرئيس للعراق، فان سياسته الخارجية كانت تمليها كراهيته للفرس، او الايرانيين كما يعرفون حاليا والاسرائيليين, عام 1980 بدأ حرب السنوات الثماني مع ايران والتي نجمت عن مقتل مليون عراقي وايراني, بينما اطلق اثناء حرب الخليج عام 1991 دفعات من صواريخ سكود على اسرائيل, وقد كافأ صدام خير الله مقابل تعليمه له، بان عينه رئيس بلدية بغداد، وهو منصب استغله اسوأ استغلال وممارسة الفساد الزائد، حتى ان صدام اضطر لعزله واغلاق 17 من شركاته واعتقال مديريها.
وليس هناك شك بأن تأثير ونفوذ خير الله على صدام كان ضارا ومؤذيا مثلما كان زوج امه, ولم يمض وقت طويل حتى بدأ صدام بتهديد الخصوم السياسيين او كل من يسيء اليه, ومع انتهاء سنوات المراهقة أصبح صدام صاحب بنية قوية مفتول العضلات وطويل القامة (6 أقدام وانشان), يتحدث بلهجة فلاحية وخطبه تمتزج بعامية تكريتية, ولم يتخل عن لهجته التكريتية حتى بعد ان أصبح رئيسا، خطبه العلنية لا تتقيد بالقواعد اللغوية، وكذلك احاديثه الخاصة، وهو ما كان يربك المترجمين الرسميين ويسبب لهم المشاكل.
عضو الفتوة
في بغداد وفي اواخر الخمسينات، فان صدام ربما كان عضوا في الفتوة، وهي منظمة شبيبة شبه عسكرية على غرار شبيبة هتلر، والتي شكلت اثناء حكم الملك غازي في الثلاثينات, كانت أهداف الفتوة تدعو الى ان يعمل العراق على توحيد العرب بالكيفية نفسها التي وحد بها سكان بروسيا الألمان، وبتشجيع من خير الله فان صدام كان يشاهد في مقدمة أي تظاهرة او اعمال عنف ضد الحكومة، وفي مثل هذه الأجواءمن العنف والفوضى، فان القضية كانت مسألة وقت فقط قبل ان يعمد صدام الى قتل احد الاشخاص.
وكما هي الحال بالنسبة لسنوات صدام الأولى، فان هناك درجة من عدم اليقين في ما يتعلق بالهوية الحقيقية لأولى ضحاياه، ورغم انه يقيم رسميا في بغداد، فقد كان يسافر باستمرار الى تكريت، وكان ينظم اعمال العنف والتظاهر وهناك مثل يقول عندما يأتي اهالي العوجة فمن الأفضل اغلاق ابوابكم، تقول احدى الروايات ان اولى ضحايا صدام هو ابن عم له اساء الى زوج امه حسن الابراهيم، ورغم عدم وجود دليل يدعم هذا الزعم، فان أعمال القتل هذه كانت مألوفة، وليس من الغريب ان يكون حسن قد ارسل وراء ابن زوجته لحل نزاع في البلدة.
لكن ليس هناك أي شك بعلاقة صدام في مقتل سعدون التكريتي، وهو عضو في الحزب الشيوعي كان يعمل كمسؤول محلي للحزب وقتل في اكتوبر 1958، كان البعثيون اعداء مريدين للشيوعيين، وبالتأكيد فان خير الله احد ممثلي البعث الرئيسيين في تكريت، لم يكن يشعر بالارتياح ازاء تمتع شيوعي بسلطة في المدينة، لكن الدافع الحقيقي وراء الجريمة، كان معرفة سعدون بسجل وخلفية خير الله البغيضة، وعندما عين خير الله مديرا للتعليم في بغداد سنة 1958، وعلم سعدون التكريتي بالأمر وتوجه الى بغداد وابلغ السلطات بماضي خير الله والذي عزل من وظيفته الجديدة ولما لم يمض سوى بضعة اشهر على تعيينه, ورد خير الله بالطريقة الوحيدة التي يعرفها، وامر ابن اخته بالانتقام له، ونفذ صدام أوامر خاله دونما أي تردد.
تمت الجريمة في تكريت، وبينما كان سعدون عائدا الى منزله ليلا من احد المقاهي انقض عليه صدام قرب باب منزله مستغلا العتمة واطلق عليه رصاصة واحدة من المسدس الذي اعطاه اياه خير الله فاراده قتيلا.
بعد هذا الحادث اعتقل خير الله وصدام واودعا السجن لمدة ستة شهور، قبل ان يطلق سراحهما بسبب عدم توافر الأدلة، عاد صدام الى بغداد واستأنف ممارسة نشاطه السياسي وكسب قوته بالعمل كمحصل في احد الباصات.
ونتيجة لانشطته في تكريت، فان صدام اكتسب شهرة، ليس كتلك التي كان يأمل بها كضابط يتدرب في اكاديمية بغداد العسكرية، ولكن كمحرض سياسي لا ينفر من ارتكاب جريمة قتل لتحقيق هدفه, ربما يكون حزب البعث صغيرا ثلاثمئة عضو فقط عام 1958، لكن كانت لديه طموحات، وقادته لم يكونوا يتلكأون في الاعتراف بمواهب اعضائه من الشبان, وان كان لحزب البعث ان يحقق هدفه في الاستيلاء على السلطة، فقد كان عليه اولا الخلاص من الحكومة, وهكذا فان المهمة الرسمية التالية التي اوكلت اليه تتمثل في اغتيال الرئيس العراقي الجديد.

* صدام حسين بدأ حياته السياسية عميلاً لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية

كان اسقاط الملكية العراقية ابان ثورة 1958 واحدا من اكثر الاحداث دموية في التاريخ الحديث للشرق الأوسط, ففي وقت مبكر من صباح يوم 14 يوليو، اقتحمت وحدات من الجيش تطلق على نفسها اسم »الضباط الاحرار« القصر الملكي في قصر الرحاب, دمرت المدفعية الجزء الأعلى من المبنى، واجبروا الملك فيصل الثاني والوصي، واسرهم على الهرب من المبنى الى ساحة القصر، حيث احاط بهم الضباط, ودونما اي اعتبار للنساء والاطفال تم قتلهم جميعا, كانت الناجية الوحيدة من حمام الدم، زوجة الوصي، لانها اعتبرت ميتة وسط كومة الجثث الملكية, وكان قادة الانقلاب مصممين على الا يتركوا اي اثر للعائلة العراقية الملكية، حتى لا يكون لهم اي نواة في المستقبل, وكانت لفتة الاحترام الوحيدة التي ابداها قادة الانقلاب، قد تمثلت في اخذ جثة الملك الصغير لدفنها في مكان سري.
اما جثة عم الملك والوصي السابق عبدالاله فقد اعطيت للعامة, وقد اتهم عبدالاله ورئيس الوزراء نوري السعيد بالمسؤولية عن السياسة الموالية للبريطانيين واشتبه بمسؤوليتهما عن مقتل الملك غازي، الوحيد الذي كان يحظى بالولاء من قبل الشعب العراقي اثناء فترة حكمه القصيرة في الثلاثينات, تم سحل جثة عبدالاله في الشوارع حيث تم ربطها إلى سيارة قبل تقطيعها بطريقة بشعة، وتم عرض الأشلاء والاجزاء المتبقية في وزارة الدفاع، وفي المكان نفسه الذي تم فيه شنق اربعة من الضباط الكبار على يد البريطانيين لدورهم في ثورة 1941. تمكن نوري السعيد من النجاة طيلة يومين قبل ان يقبض عليه متخفيا بملابس امرأة اثناء محاولته الهرب, حاول نوري السعيد المقاومة بمسدسه، لكنه سرعان ما تمت السيطرة عليه وقتله, ولم يكتف الضباط بذلك، بل انهم داسوه بسيارتهم مرات عدة قبل ان يتم دفن ما تبقى من الجثة, لكن مجموعة من الغوغاء نبشوا جثته ومثلوا بها، وطافوا ببعض الاجزاء في الشوارع.
أين صدام؟
اما مكان وجود صدام اثناء ايام ثورة 1958، فلم يكن معروفا, لكن يمكن القول ان البعثي الشاب وخاله كان لهما دور اثناء العنف الذي انفجر بعد الاطاحة بالملكية, وقتل مئات، وربما الالاف من العراقيين في حمام الدم، وقد ايد البعثيون بكل ما يملكون الانقلاب العسكري وكانوا مصممين على انجاحه.
وقد اعلنت الاجندة السياسية لقادة الانقلاب في الساعة السادسة والنصف صباح يوم 14 يوليو في بيان خاص عبر الاذاعة وتلا البيان عبدالسلام عارف احد قادة الانقلاب، فقال: «ان الجيش قد حرر الوطن العزيز من النظام الفاسد الذي اقامته ونصبته الامبريالية», وتمثل القرار الاول للحكومة الجديدة بالغاء المؤسسات الرئيسية للنظام السابق بما في ذلك الملكية واعتقال اولئك الذين ساعدوا ذلك النظام.
تزايدت الضغوط للتغيير خصوصاً في صيف 1958، كنتيجة لدعم العراق لحلف بغداد من جهة ونجاح عبدالناصر في تحدي بريطانيا وفرنسا حول قناة السويس عام 1956. وفي الواقع فانه بحلول عام 1958، ومزهوا بانتصاره الديبلوماسي، فان عبدالناصر كان يحاول تبني قضية البعثيين بنفسه عندما اقترح نموذجا اوليا لدول عربية متحدة في فبراير من عام 1958. اقيم اتحاد سياسي يضم سورية ومصر فانضمت اليمن في وقت لاحق، واطلق على الكونفديرالية الجديدة الجمهورية العربية المتحدة برئاسة عبدالناصر والقاهرة عاصمتها، وايد معظم الضباط الاحرار الذين نفذوا انقلاب 14 يوليو في العراق مبدأ الانضمام للاتحاد، وبخاصة اولئك الذين كانوا اعضاء في حزب البعث، والذين كانوا يعتقدون بانه السبيل الافضل لتحقيق هدفهم بانشاء دولة عربية واحدة.
ونتيجة لذلك، فقد القى البعثيون بثقلهم ودعمهم الكامل للحكومة الجديدة التي شكلت في بغداد بصيف 1958 برئاسة عبدالكريم قاسم زعيم الضباط الاحرار, اوكل قاسم للبعثيين 12 حقيبة وزارية من بين الحقائب الست عشرة في حكومته الجديدة، وكان بعض الضباط الاحرار قد وعدوا عبدالناصر بأنهم سينضمون الى الجمهورية العربية المتحدة مقابل دعمه ومساعدتهم في قلب الملكية، لكن عندما تسلم السلطة انتهج عبدالكريم قاسم منهجا يتسم بالحذر, وفي هذا المجال فان قاسم كان يتصرف بكيفية سينسخها عدد من الزعماء العراقيين في سنوات الاضطراب والعنف التالية, وعندما يكونون في المعارضة، فإن من المألوف ان يعمد سياسيون عراقيون كثيرون الى دعم فكرة تشكيل تحالفات مع جيرانهم العرب، لكنهم عندما يتسلمون السلطة، فإنهم سرعان ما يتبنون قضية العراق اولا وهي سياسة تضع المصالح العراقية في المقام الاول, وبعد ان ثبت قاسم حكمه تبنى العراق اولا، وكانت لديه تحفظات ازاء وضع استقلال العراق تحت قبضة عبدالناصر.
وكانت تساوره الشكوك ازاء دوافع بعض زملائه الانقلابيين وبخاصة عبدالسلام عارف الذي ارتأى بان يضغط من اجل الانضمام الى الكونفديرالية مع مصر وسورية بهدف تعزيز موقعه السياسي في العراق, وكما يحدث غالبا في الثورات، فان الثوار سرعان ما وجدوا انفسهم في وسط خلافات بين كل منهم حول التوجه الذي ينبغي ان تسلكه الثورة, وبحلول اوائل الخريف رفض عبدالكريم قاسم اي كونفديرالية مع عبدالناصر، وعلاوة على ذلك, وفي محاولة لتعزيز سلطته امر باعتقال عارف وعدد من الضباط الاحرار الذين حوكموا بتهمة الخيانة, وفي هذه المحاكمة تم الكشف عن تورط صدام في اغتيال سعدون التكريتي وحكم على عارف وزملائه بالموت، لكن هذه الاحكام خفضت فيما بعد الى السجن مدى الحياة.
اللحظة الحاسمة
وفي خطوة اخرى لتعزيز قاعدة سلطته ونفوذه ابرم قاسم تحالفا مع الحزب الشيوعي العراقي، الذي كان لاسبابه الايديولوجية الخاصة يعارض بشدة الانضمام الى الاتحاد, والاتحاد الوحيد الذي يدعمه الشيوعيون العراقيون كان مع موسكو او تحالف قاسم مع الشيطان، كما وصفه الكثير من القوميين, كما سببت المحاكمات الصورية للعراقيين من غير الشيوعيين تدهورا سريعا في العلاقات بين قاسم والعديد من الضباط الاحرار الذين دعموا اسقاط الملكية، ولم يكونوا مستعدين للتسامح مع استبدال ديكتاتور بآخر, وجاءت اللحظة الحاسمة في مارس في عام 1959 عندما نظم عدد من الضباط القوميين انقلابا على قاسم, وفشل الانقلاب فشلا ذريعا وحتى يلقن الانقلابيين درسا، شجع قاسم الشيوعيين على ملاحقة اعدائهم القوميين واعتقالهم، وكانت النتيجة حمام دم جديدا في التاريخ العراقي الحديث, وقتل الشيوعيون ومثلوا بالعديد من القوميين العرب الذين دعموا الضباط وتمت محاكمة الضباط الاحرار الذين ساعدوا في الاطاحة بالملكية بتهمة الخيانة, وفي الموصل شجع الشيوعيون الغوغاء على عمليات نهب وسلب واغتصاب دامت نحو اسبوع, حوكم المتهمون امام محاكم صورية ونفذ فيهم حكم الاعدام رميا بالرصاص امام اعين الجميع.
وبالنسبة للبعثيين فان سلوك قاسم كان يرقى الى الخيانة, كانوا قد دعموا قادة الانقلاب في صيف 1958 لاسقاط الملكية بشرط ان ينضم العراق لاتحاد الدول العربية، لكن خلال اقل من عام وجهت لآمالهم ضربة قوية، وشعروا بانه مادام قاسم في السلطة فانه لا امل لهم بتحقيق اهدافهم، وفرصتهم الوحيدة بتحقيق تلك الاهداف تتمثل في ازاحة قاسم عن السلطة وتوصلوا الى قرار بان يتم تحقيق ذلك بواسطة الاغتيال.
اما ان يطرح اسم صدام لتنفيذ تلك المهمة فانه لم يكن مفاجئا, وفي تلك المرحلة من تطوره، فان حزب البعث العراقي كان هيئة ايديولوجية اكثر من كونه آلية مقاتلة ومعظم اعضائه الثلاثمئة كانوا اما من الطلاب او من المهنيين الذين كانوا يطمحون الى انشاء مجتمع اكثر عدلا تخدم فيه الحكومة مصالح الشعب بدلا من خدمة مصالح القوى الاجنبية, دعم حزب البعث اسقاط الملكية، لكنه لم يكن احد منهم موجودا عندما ارتكبت مجزرة بحق العائلة الملكية.
شجع البعثيون التمرد في الموصل، لكنهم لم يكن لهم يد فعلية والآن وبعد ان قرروا الخلاص من قاسم، فقد كانوا يملكون الارادة، غير انهم كانوا يفتقرون الى الوسائل, ومن المحتمل ان تكون فكرة اغتيال قاسم قد طرحها عبدالناصر، وربما ان بعض المشاركين في محاولة الاغتيال قد تلقوا تدريبا في دمشق على يد رجال امن عبدالناصر، لكن لم يقدم اي دليل على اتهام عبدالناصر بأنه كان له دور في هذه المؤامرة.
مجرد مزاعم
يزعم صدام بانه انضم الى حزب البعث منذ عام 1957، عندما كان طالبا في مدرسة الكرخ الثانوية، ولا يبدو ان هناك اي سبب لدحض ذلك, اما ما يثير الدهشة فهو ان صدام اختار الانضمام الى حزب هو بكل المقاييس كان مجهولا نسبيا، وليس هناك اي دليل على انه سيصبح احدى القوى المهيمنة في السياسات العربية المعاصرة, ووفقا لسيرة حياته الرسمية فان صدام انضم الى البعث لانه وجد بأن مبادئه تطابق توجهاته ومبادئه القومية، وقد اعتبر نفسه قوميا منذ ان حكت له والدته قصصا حول نشاط خاله خير الله طلفاح ضد البريطانيين.
ورغم ان طلفاح لم يكن لديه وقت للبعث، ولم ينضم إليه ابدا فانه اقام علاقة صداقة مع احمد حسن البكر، مواطنه التكريتي الذي كان برتبة لواء في الجيش العراقي، والذي سيصبح احد الأركان المهيمنين في الحزب، وأول رئيس بعثي للعراق, وبتشجيع من خير الله اخذ صدام تحت جناحه، وهي مشاركة اثمرت عن حكم الرجلين للعراق طيلة عشر سنوات، ومن خلال البكر، تم تقديم صدام لحزب البعث وفي هذه المرحلة من حياته على كل حال، فان صدام كان مجرد نصير للحزب وليس عضوا كاملا، ذلك ان العضوية في الحزب كانت مقيدة ومحدودة لاولئك الذين يثبتون ولاءهم للحزب، والتزامهم بايديولوجيته.
وقد اسهم تورط صدام في المؤامرة لاغتيال قاسم بشكل كبير في النظر إليه باعجاب، وليس هناك رواية افضل لدوره في تلك القصة التي رواها بنفسه، والتي يعيد دوره إلى الايام التي كان فيها في السجن في تكريت حيث قضى ستة اشهر في اواخر 1958 بشبهة اغتيال سعدون التكريتي، وكان هذا الاغتيال قد تم بعد فترة وجيزة من تسلم قاسم للسلطة وكنتيجة لذلك، اودع صدام السجن مع خير الله بعد ان اجتاح العنف البلاد, وادعى صدام انه استخدم حبسه لانقاذ زملائه في البعث من القتل على ايدي الشيوعيين في تكريت،

السيف
12-12-2008, 11:26 AM
والله موضوعك طويل يبيله جلسة ولي عودة

الشارخ
12-12-2008, 03:50 PM
صراحة موضوع متعوب عليه يعطيك العافية اخوي من العنوان يجيك دافع لقراءته

مشكور

بدر القيصومه
12-12-2008, 05:09 PM
صدام أسد العرب..رحمه الله رحمه واسعه..مشكور اخوي على الموضوع..

ريكو
12-13-2008, 07:22 PM
وينك بدر القيصومة
حسين صدام اسد العرب
عذرا عن الأهانة
لكن صدام امدمر العرب امدمر البوابة الشرقية هو فساد العرب هو الظلم ابعينه و اعلمه
الله يلعن صدام
ذبح شعب العراق
و حارب الكويت

على العموم
تسلم ابو عروة على الموضوع
لكنه طوييييييييييل و متعب
مثل ما قال سيف يمبليه قعدة
لكنك تستاهل و بوسة فوق الراس
ما عندنا اغلى منك في بوابة القيصومة
ثل ما قال

ابوجواد
12-14-2008, 03:01 PM
رحمك الله ياصقر العروبة
تسلم على الموضوع

سيد هادي
12-14-2008, 04:47 PM
هل تقولون لمن آذى وقتل (رحمك الله)
هذا ليس كلام مسلم , أسمحولي أخواني
صدام ليس في قلبة ذرة رحمة
وتدعو له الرحمة من الله صدام مجرم قاتل وسفاك دماء وخائن للعدالة
ويخاف من العدالة لأنة هرب بعد ما فعل مافعل

الحياة كلمة
12-14-2008, 05:06 PM
صدام

الأسد المقدام

عليك رحمات الله تترى

ابو عدي أسد العروبه